يقضي الشخص أوقاتاً طويلة في حمام المنزل؛ سواء للحلاقة، أو الاستحمام، أو وضع المكياج أحياناً، لذا يفضل كثيرون وضع أشياء كثيرة فيه، كفرشاة الأسنان أو أودوات الحلاقة وغيرها.

ويؤكد خبراء أن هذا هو السيناريو الأسوأ، لأنه يعرض الإنسان مباشرة لخطر الجراثيم والبكتيريا المتصاعدة في الهواء من “المرحاض”.

ووفق صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كشف خبراء أستراليون عن 7 أشياء يجب ألا تتركها في الحمام، بما في ذلك فرشاة الأسنان والمناشف وشفرات الحلاقة.

1 – فرشاة الأسنان:
ربما تكون صدمة أن يقال لك لا تضع فرشاة الأسنان في الحمام، لكنها حقيقة علمية ويقول روري كارتر خبير نمط الحياة “إذا وضعت فرشاة أسنانك على الرف الزجاجي فوق الحوض، فإنك تُعَرّضها مباشرة لخطر نمو البكتيريا على شعيراتها”. ويشرح مستطرداً “إن الجراثيم والبكتريا تتصاعد من مرحاض الحمام وتنتشر في الهواء، وأحد الأماكن التي تتوجه إليها مباشرة هي فرشاة أسنانك، وتكون معرضة للجراثيم التي تخرج ممن يغلسون أيديهم على الحوض”. وينصح بوضع فرشاة الأسنان في مكان مفتوح وجافّ بغرفة النوم، أو في دولاب الملابس، مشددا على ضرورة أن نعتاد على غلق مقعد المرحاض.

2 – المناشف المبللة:
ينصح الخبراء بعدم وضع أي فوط أومناشف مبللة في الحمام، ويقول كارتر “كل هذه الأشياء تختزن الرطوبة وتؤدي إلى مشكلة العفن، لذا يجب إخراج أي شيء مبلل من الحمام ليجف في مكان آخر، ولا يوضع في الحمام إلا ما هو جاف، كما يجب غسل الحمام بانتظام ووضع مروحة تهوية وتشغيلها لمدة 30 دقيقة عقب الاستحمام، وإذا لم تكن هناك مروحة تهوية؛ فيمكن فتح الأبواب والشبابيك ليجف الحمام”.

3 – شفرات الحلاقة:
الاحتفاظ بشفرات الحلاقة بكميات كبيرة ليست فكرة سيئة، لكن لا تضعها في حمامك، فيمكن أن يؤدي البخار وتراكم الرطوبة إلى صدأ الشفرات قبل أن تستخدمها، فإذا لم يكن لديك مكان أفضل لتخزينها، ضعها في كيس بلاستيكي مُحكم الإغلاق لمحاولة منع الرطوبة.

4 – الأدوية:
أوضح روري كارتر خبير نمط الحياة، أن الحمام هو آخر مكان يمكنك حفظ الأدوية فيه؛ حيث يمكن للحرارة العالية والرطوبة أن تفسدا فعاليتها، أيضاً لا بد من إبعاد الأدوية عن أعين الزوار المتطفلين أو أيدي الأطفال. وبالتالي من الأفضل تخزين أي أدوية تستخدمها فوق منضدة بغرفة النوم؛ فهي أكثر برودة، أما إذا كان لديك أطفال، فيمكن الاحتفاظ به في صندوق صغير أو أي مكان آمن.

5 – العطور:
فضل بعض النساء وضع عطورها في الحمام، ويوصي كارتر بوضعها في خزانة الملابس أو غرفة تبديل الملابس، حيث يوضح: لتجنب تغيير رائحة عطورك المفضلة مع مرور الوقت، يجب تجنب التغيرات التي تحدث في الضوء ودرجة الحرارة.

6 – المجوهرات:
يمكن أن تسبب درجات الحرارة العالية والرطوبة في الحمام حدوث تغيرات في سطح المعادن بشكل ملحوظ، هذا يعني أيضًا أنك ستحتاجين إلى تنظيف القلادة أو الأساور أو الأقراط بشكل متكرر أكثر. هنا يوصي أيضاً بأن أفضل مكان للاحتفاظ بمجوهراتك في صندوق بغرفة نومك.

7 – الملابس:
إن المنشفة يمكن ارتداؤها بشكل متكرر، ولهذا السبب ننصح بالخيارات المصنوعة من الكتان النقي، ويوضح بأنه سيكون رطبًا وستكون له رائحة كريهة إذا تم الاحتفاظ به في الحمام لفترة طويلة جدًا. لذلك يوصي بتركه في خزانة الملابس بعد كل لبس حتى يصبح لطيفًا ومنعشًا في كل مرة تدخل فيها إلى الحمام.

المصدر: د. ولاء حافظ – صحيفة “القبس” الكويتية