أكّد راعي أبرشية أستراليا للموارنة المطران أنطوان-شربل طربيه أن الأيام القادمة سوف تحمل المزيد من الرسائل الراعوية حول إلغاء المناسبات غير الملحة في كنائس ورعايا الأبرشية. وأكّد المطران طربيه أن الإحتفال بليتورجيا يوم الأحد (القداديس) وجميع الأسرار الأخرى هو قيد المراجعة والدرس.

وطلب راعي أبرشية استراليا من أبناء الرعايا تفهّم الخطوات التي تقوم بها الكنيسة حفاظًا على سلامتهم، لافتًا إلى ضرورة مراجعة صفحات الحكومة وموقع الأبرشية للحصول على آخر المعلومات والتوجيهات، في ظل انتشار الشائعات، داعيًا الجميع إلى استغلال هذه الفترة للصلاة والتأمّل “كما فعل المسيح في الصحراء”، مع إمضاء المزيد من الوقت مع العائلة.

وقال: “خلال الأيام القادمة ، سوف أنشر رسائل تؤكد إلغاء جميع التجمعات غير الضرورية في الكنيسة. في هذه المرحلة، تتم مراجعة الليتورجيا يوم الأحد وجميع الأسرار الضرورية. هذه قرارات صعبة والظروف تتطلب منا مراجعة الوضع يوميًا، لكننا سنستخدم أكبر قدر ممكن من التكنولوجيا لإيصال الرسالة”.

وشدّد المطران طربيه على أن كهنة الأبرشية سيستمرون في تقديم الرعاية الرعوية، داعيًا الجميع إلى تفهم هذه الخطوات وعدم الإحباط، ومساندة بعضنا البعض لمواجهة هذه التغييرات الظرفية.

المصدر: Bishop Antoine-Charbel Tarabay