في الوقت الذي لا يزال عدد المصابين بفيروس الكورونا (Covid-19) يرتفع في عموم البلاد، مسجلًا 1,882 حالة حتى الساعة، بعد تسجيل 250 إصابة في الـ24 ساعة الماضية، أعلنت الحكومة الأسترالية عن حزمة مالية جديدة لمواجهة تحديات ازمة فيروس كورونا (Covid-19)، والتي ستشمل الطلاب الأستراليين.

وكان البرلمان الأسترالي مرّر في الأسابيع القليلة الماضية حزمتَي مساعدات بقيمة 17.6 مليار دولار و66 مليار دولار، ليزيد إليها اليوم 40 مليار دولار، ستوزّع بطريقة 550 دولار استرالي كل أسبوعين على الطلاب الأستراليين ومن السكان الأصليين.

وياتي هذا الإعلان بالتوازي مع مزيد من الإجراءات والقرارات الحكومية، حيث تمّ استدعاء الجيش الأسترالي والإحتياط في فكتوريا وكوينزلاند وغرب أستراليا ومقاطعة أراضي الشمال، لتقديم الدعم اللوجستي وتنفيذ الخطط العامة، وخصوصًا للمساعدة الصحية بعدما بدأت القطاعات الطبية في بعض المناطق تعاني من ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس واستنزاف مقوّماتها.

ومن الإجراءات الرسمية لوضع حد لانتشار الفيروس، ما أعلن عنه وزير الشرطة في NSW دايفيد إليوت عن أن حكومة الولاية هي بصدد اتخاذ قرار يسمح للشرطة بمراقبة أجهزة الخلوي الشخصية للأفراد، من أجل التأكّد من تطبيق المواطنين للحجر المنزلي حيث يلزم، وعدم خرقهم للقيود الموضوعة من قِبل السلطات. كما شدّد على ضرورة الإبلاغ عن أي شخص يخرق الحجر المنزلي، أكان مصابًا بالفيروس أو من الوافدين الجدد إلى البلاد، والذين يطبّق عليهم هذا الإجراء لمدة لا تقلّ عن 14 يومًا.

وفي حادثة لافتة، أعلن مصرف “National Australian Bank” أو ما يُعرف بـNAB عن طرده أحد الموظفين، بعد ادعاء الأخير بانّ نتائج اختبار حمله لفيروس الكورونا أتت إيجابية، ما استدعى إخلاء مبنى المركز الرئيسي للمصرف في Bourke St في 17 آذار الجاري. لكنّ المصرف تحرّى عن الأمر، ليظهر في وقتٍ لاحق أن نتائج الإختبار كانت سلبية، لكنّ الموظف قام بتزويرها بطريقة ما.

المصدر: 7News