اوردت حسابات عدة على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لأطنان من حليب الأطفال المخبأ في المخازن تم تلفه بعد انتهاء مدة صلاحيته بسبب تخزينه لأشهر في المستودعات.

ووصف الناشطون ما يحصل بقمة الطمع والجشع مطالبين السلطات بتوضيح حول ما إذا كانت هذه المعلومات صحيحة وعن الجهة المسؤولة عن احتكار الحليب في وقت يعاني فيه الأهل المشقات لإيجاد علبة حليب لاطعام أطفالهم.