أعلن وزير الهجرة واللاجئين والجنسية الكندي ماركو ميندتشينو الجمعة أن بلاده ستستقبل المزيد من اللاجئين وعائلاتهم هذا العام.

وأضاف ميندتشينو أن كندا ستستقبل من تقدموا بطلبات لجوء وحصلوا على وضع لاجئ بعد الوصول إلى البلاد، وكذلك أقاربهم من الدرجة الأولى في الخارج.

والعدد الجديد المستهدف هو 45 ألفا بعدما كان 23 ألفا و500 شخص.