أعلنت شرطة NSW بعد ظهر اليوم عن عملية واسعة سوف تستهدف كل مخالفي أوامر الإغلاق في غرب سيدني بالتحديد.

وبحسب نائب مفوّض الشرطة في الولاية طوني كوك سيتم فصل ١٠٠ عنصر إضافي بدءا من الساعة السابعة من صباح غد الجمعة وسيتولى هؤلاء إصدار غرامات لكل من يتجوّل خارج المنزل من دون عذر مقنع.

وأثار الإعلان عن العملية انتقادات واسعة لدى أبناء الجالية الذين تساءلوا لماذا لَمْ تفرض إجراءات متشددة بهذا الشكل في منطقة Bondi التي كانت المصدر الرئيسي لانتشار الموجة الحالية من الفيروس في الولاية.

وقد دفعت هذه الانتقادات برئيسة حكومة الولاية غلاديس بيريجكليان الى أن تعقد اجتماعا عاجلا عبر تقنية الأونلاين لمناقشة المسألة مع ٢٥٠ من قادة الجاليات الاثنية في منطقة غرب سيدني.