علق رئيس الوزراء سكوت موريسون على قرار المحكمة العليا الفدرالية اليوم، بعدما صادقت نهائيًا على قرار وزير الهجرة بإلغاء تأشيرة نجم كرة المضرب الصربي نوفاك دجوكوفيك، بسبب الشوائب التي رافقت طلب تقديم التأشيرة خصوصُا لجهة عدم تلقيه لقاح الكورونا ومدى مصداقية الاستثناء الذي أرفقه مع الطلب، وبالتالي منعه من المشاركة بافتتاح الدورة الأسترالية في ولاية فكتوريا.

وقال موريسون في بيان: “الأستراليون ضحوا كثيرًا خلال هذه الأزمة (كورونا) وهذه التضحيات يجب أن تُحترم”، مثنيًا على قرار المحكمة “انطلاقًا من حرصها على السلامة العامة وإبقاء حدودنا محصّنة”. وأشار إلى أنه لا يمكن التفريط بإجراءات السلطات الأسترالية خلال الأزمة، والتي من خلالها حافظت البلاد على أدنى مستوى وفيات وأفضل اقتصاد وأعلى نسبة تلقيح في العالم.

بدوره عبّر النجم الصربي عن خيبته من قرار المحكمة الأسترالية، لكنه لفت إلى أنه سيكون متعاونًا مع السلطات في إجراءات ترحيله من أستراليا، شاكرُا الأهل والأصدقاء وجميع الداعمين له خلال هذه المرحلة، وخصوصًا أبناء بلده صربيا.

وبذلك، سيُحرم دجوكوفيك، من المشاركة في افتتاح الدورة الأسترالية لكرة المضرب (التنس)، كما سيُمنع من دخول الأراضي الأسترالية لمدة ٣ سنوات، ما يعني فعليًا عدم تمكنه من كسر الرقم القياسي العالمي في حال كان سيربح الجولة الأولى من الدورة.